يسرّنا في معهد إفريقيا أن نعلن عن برنامج يستمر لمدة يومين للاحتفال بحياة وإرث أيقونة الأدب الإفريقي- الأمريكي توني موريسون، وذلك في يومي 28 و29 فبراير 2024، في قاعة إفريقيا بالشّارقة (خريطة الموقع).

بهذه الفعالية الخاصة يطلق المعهد برنامج زمالة توني موريسون العليا في أدب المهجر الإفريقي والدّراسات الثّقافية، ويشتمل البرنامج على عروض أفلام آسرة ومناقشات عميقة.

اشتهرت توني موريسون (1931 – 2019)، الكاتبة الحائزة على جائزة نوبل في الأدب، بأنها رائدة الأدب الأمريكي، إذ نجحت أعمالها الأدبية العميقة في إعادة تعريف الأدب الأمريكي واستكشافها الثّاقب لأسئلة الهويّة والعرق والتّجربة الإنسانية في مجملها، بعمق وبصيرة لا مثيل لهما. ويتردّد صدى إرثها الأدبي قويًا كدعوة جبارة لإعلاء قيم العدالة الاجتماعية والتّفاهم الثّقافي

إطلاق زمالة توني موريسون العليا

سيسلّط البرنامج الضّوء على إطلاق معهد إفريقيا مؤخّرًا “الزّمالة العليا المرموقة تكريمًا لتوني موريسون. وتهدف هذه الزّمالة إلى دعم العلماء الرّاسخين والمفكرين المستقلين، ممن قدّموا مساهمات كبيرة في الأدب والدّراسات الثّقافية الإفريقية ودراسات مجتمعات الشّتات الإفريقي. أول من حصل على هذه الزّمالة هي فيلاثيا بولتون، الأستاذة المشاركة في اللغة الإنجليزية بجامعة أكرون، أوهايو. تقول بولتون: “إن اختياري كأول باحثة تحصل على دعم لأبحاثها من خلال منحي زمالة توني موريسون العليا يسعدني كثيرًا ويشعرني بأهمية ما أقوم به من أبحاث”. وتضيف قائلةً: “سأكون أول باحثة أمريكية تنتمي لنفس ولاية توني موريسون(أوهايو) تعمل في سياق ثقافي مختلف، حيث أكتب وأبحث وأتحدّث عنها، هذه الشّخصية المميّزة التي تردّد صدى أعمالها في جميع أنحاء العالم. أشعر بالتّواضع إزاء هذا الأمر وأشعر بالكثير من الفخر”.

ندوة +عرض فيلم

:يسلّط البرنامج الضّوء على عبقرية موريسون الأدبية من خلال فيلمين مؤثّرين

توني موريسون: القطع العديدة التي تشكّلني” (2019 | 120 دقيقة)

من إخراج تيموثي قرينفيلد-ساندرز,ويطرح الفيلم استقصاء حميم لحياة توني موريسون، واستعراض أعمالها الأدبية، ويتضمّن مقابلات مع شخصيات مرموقة، مثل هيلتون آلس، وأنجيلا ديفيس وأوبرا وينفري.

بيت الأجنبي”  (2018 | 57 دقيقة)

من إخراج ريان براون وقيوف بينقري ومن انتاج فورد موريسون، ابن توني موريسون. يستقصي الفيلم بعمق معرضها الذي أُقيم في متحف اللوفر في عام 2006، باستخدام لقطات حصرية ومواد أرشيفية لإلقاء الضّوء على أفكارها العميقة حول العرق والهوية والقوة التّحويلية للأدب والفن.

يعقب كل من العرضين، مناقشة ضافية تضم عددًا من الباحثين والنّقاد المدعوين حول رؤية موريسون الأدبية وأثرها الباقي على الدّوام.

الخطاب الرئيسي

فرح ياسمين غريفين، أستاذة كرسي ويليام ب. رانسفورد في اللغة الإنجليزية والأدب المقارن والدّراسات الأمريكية الأفريقية، جامعة كولومبيا

المتحدّثون:

-فورد موريسون، (ابن توني موريسون): مهندس معماري، مختبر فيزياء البلازما، جامعة برينستون، نيو جيرسي
مارقو كروفورد، أستاذة كرسي إدموند ج. ولويز دبليو خان في اللغة الإنجليزية بجامعة بنسلفانيا
ريتشي ريتشاردسون، أستاذ الأدب الإفريقي الأمريكي بجامعة كورنيل
مانثيا دياوارا، أستاذ جامعي في الأدب المقارن ودراسات السّينما، نيويورك
فيلاثيا بولتون، أستاذة مشاركة في اللغة الإنجليزية، جامعة أكرون، أوهايو، وأول زميلة تنال زمالة توني موريسون في معهد إفريقيا

تفضلوا بالانضمام إلينا في مناقشة عميقة لموضوعات كتابات توني موريسون الخالدة، والمشاركة في حوارات محفّزة للتّفكير، والاحتفاء بعبقرية موريسون التي ما فتئت تُلهم الأجيال.

للمزيد من المعلومات والاطلاع على آخر الأخبار المتعلّقة بجدول أعمال البرنامج، تفضلوا بزيارة موقعنا. سيكون البرنامج باللغة الإنجليزية، وسيتم تسجيله ومشاركته على قناة المعهد على اليوتيوب

يشترط التّسجيل لحضور الفعالية.

الدّخول مجاني

يسرّنا في معهد إفريقيا أن نعلن عن برنامج يستمر لمدة يومين للاحتفال بحياة وإرث أيقونة الأدب الإفريقي- الأمريكي توني موريسون، وذلك في يومي 28 و29 فبراير 2024، في قاعة إفريقيا بالشّارقة (خريطة الموقع).

يسرّنا في معهد إفريقيا أن نعلن عن برنامج يستمر لمدة يومين للاحتفال بحياة وإرث أيقونة الأدب الإفريقي- الأمريكي توني موريسون، وذلك في يومي 28 و29 فبراير 2024، في قاعة إفريقيا بالشّارقة (خريطة الموقع).

بهذه الفعالية الخاصة يطلق المعهد برنامج زمالة توني موريسون العليا في أدب المهجر الإفريقي والدّراسات الثّقافية، ويشتمل البرنامج على عروض أفلام آسرة ومناقشات عميقة.

اشتهرت توني موريسون (1931 – 2019)، الكاتبة الحائزة على جائزة نوبل في الأدب، بأنها رائدة الأدب الأمريكي، إذ نجحت أعمالها الأدبية العميقة في إعادة تعريف الأدب الأمريكي واستكشافها الثّاقب لأسئلة الهويّة والعرق والتّجربة الإنسانية في مجملها، بعمق وبصيرة لا مثيل لهما. ويتردّد صدى إرثها الأدبي قويًا كدعوة جبارة لإعلاء قيم العدالة الاجتماعية والتّفاهم الثّقافي

إطلاق زمالة توني موريسون العليا

سيسلّط البرنامج الضّوء على إطلاق معهد إفريقيا مؤخّرًا “الزّمالة العليا المرموقة تكريمًا لتوني موريسون. وتهدف هذه الزّمالة إلى دعم العلماء الرّاسخين والمفكرين المستقلين، ممن قدّموا مساهمات كبيرة في الأدب والدّراسات الثّقافية الإفريقية ودراسات مجتمعات الشّتات الإفريقي. أول من حصل على هذه الزّمالة هي فيلاثيا بولتون، الأستاذة المشاركة في اللغة الإنجليزية بجامعة أكرون، أوهايو. تقول بولتون: “إن اختياري كأول باحثة تحصل على دعم لأبحاثها من خلال منحي زمالة توني موريسون العليا يسعدني كثيرًا ويشعرني بأهمية ما أقوم به من أبحاث”. وتضيف قائلةً: “سأكون أول باحثة أمريكية تنتمي لنفس ولاية توني موريسون(أوهايو) تعمل في سياق ثقافي مختلف، حيث أكتب وأبحث وأتحدّث عنها، هذه الشّخصية المميّزة التي تردّد صدى أعمالها في جميع أنحاء العالم. أشعر بالتّواضع إزاء هذا الأمر وأشعر بالكثير من الفخر”.

ندوة +عرض فيلم

:يسلّط البرنامج الضّوء على عبقرية موريسون الأدبية من خلال فيلمين مؤثّرين

توني موريسون: القطع العديدة التي تشكّلني” (2019 | 120 دقيقة)

من إخراج تيموثي قرينفيلد-ساندرز,ويطرح الفيلم استقصاء حميم لحياة توني موريسون، واستعراض أعمالها الأدبية، ويتضمّن مقابلات مع شخصيات مرموقة، مثل هيلتون آلس، وأنجيلا ديفيس وأوبرا وينفري.

بيت الأجنبي”  (2018 | 57 دقيقة)

من إخراج ريان براون وقيوف بينقري ومن انتاج فورد موريسون، ابن توني موريسون. يستقصي الفيلم بعمق معرضها الذي أُقيم في متحف اللوفر في عام 2006، باستخدام لقطات حصرية ومواد أرشيفية لإلقاء الضّوء على أفكارها العميقة حول العرق والهوية والقوة التّحويلية للأدب والفن.

يعقب كل من العرضين، مناقشة ضافية تضم عددًا من الباحثين والنّقاد المدعوين حول رؤية موريسون الأدبية وأثرها الباقي على الدّوام.

الخطاب الرئيسي

فرح ياسمين غريفين، أستاذة كرسي ويليام ب. رانسفورد في اللغة الإنجليزية والأدب المقارن والدّراسات الأمريكية الأفريقية، جامعة كولومبيا

المتحدّثون:

-فورد موريسون، (ابن توني موريسون): مهندس معماري، مختبر فيزياء البلازما، جامعة برينستون، نيو جيرسي
مارقو كروفورد، أستاذة كرسي إدموند ج. ولويز دبليو خان في اللغة الإنجليزية بجامعة بنسلفانيا
ريتشي ريتشاردسون، أستاذ الأدب الإفريقي الأمريكي بجامعة كورنيل
مانثيا دياوارا، أستاذ جامعي في الأدب المقارن ودراسات السّينما، نيويورك
فيلاثيا بولتون، أستاذة مشاركة في اللغة الإنجليزية، جامعة أكرون، أوهايو، وأول زميلة تنال زمالة توني موريسون في معهد إفريقيا

تفضلوا بالانضمام إلينا في مناقشة عميقة لموضوعات كتابات توني موريسون الخالدة، والمشاركة في حوارات محفّزة للتّفكير، والاحتفاء بعبقرية موريسون التي ما فتئت تُلهم الأجيال.

للمزيد من المعلومات والاطلاع على آخر الأخبار المتعلّقة بجدول أعمال البرنامج، تفضلوا بزيارة موقعنا. سيكون البرنامج باللغة الإنجليزية، وسيتم تسجيله ومشاركته على قناة المعهد على اليوتيوب

يشترط التّسجيل لحضور الفعالية.

الدّخول مجاني

ابق على تواصل

اشترك في قائمتنا البريدية واحصل على آخر الأخبار من معهد إفريقيا

تابعنا